احدث الاخباربطولات قاريةكأس الأتحاد الأوروبيمقالات وتقارير

في حالة فوزه بدوري المؤتمر.. مورينيو وفرصة ذهبية لكتابة التاريخ مع الألقاب القارية

البرتغالي توج بكؤوس الاتحاد ودوري الأبطال والدوري الأوروبي مع ثلاث أندية

تابع أخبارنا من خلال تطبيق  Google News
Advertisements

سيصبح البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي روما الإيطالي المدرب الوحيد في تاريخ لعبة كرة القدم الذي يرفع أربع كؤوس قارية مع 4 أندية مختلفة.

 

وذلك في حالة فوزه بلقب بطولة النسخة الأولى من دوري المؤتمر الأوروبي اليوم، عندما يواجه فاينورد الهولندي في المباراة النهائية والتي يستضيفها ملعب آير ألبانيا بالعاصمة تيرانا.

 

 

وكان روما قد تأهل للنهائي بعدما أطاح بمنافسه ليستر سيتي الإنجليزي في نصف النهائي بنتيجة إجمالية 1 / 2، بينما أخرج فاينورد نظيره أولمبيك مارسيليا الفرنسي بنتيجة 2 / 3 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب.

 

وتاريخيًا، توج مورينيو مع 3 أندية مختلفة بثلاث بطولات قارية معادلاً رقم الألماني أودو لاتيك هي كأس الاتحاد الأوروبي مرة ودوري أبطال أوروبا مرتين والدوري الأوروبي مرة على الترتيب، قبل أن يتأهل لنهائي النسخة الأولى من بطولة دوري المؤتمر الأوروبي مع روما.

 

وبدأ مورينيو مشوار ألقابه القارية مع بورتو البرتغالي بتحقيق بطولة كأس الاتحاد الأوروبي موسم 2003 / 2002 على حساب سلتيك جلاسجو الاسكتلندي، ثم التتويج بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2004 / 2003 على حساب موناكو الفرنسي، قبل أن يخسر نهائي كأس السوبر القاري عام 2003 أمام ميلان الإيطالي بطل دوري أبطال أوروبا.

 

 

ومع إنتر ميلان الإيطالي، حصد لقب بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية موسم 2010 / 2009 على حساب بايرن ميونخ الألماني.

 

ومع تشيلسي الإنجليزي، خسر نهائي كأس السوبر القاري مجددًا عام 2013 أمام بايرن ميونخ الألماني بطل دوري الأبطال.

 

ومع مانشستر يونايتد الإنجليزي، رفع كأس بطولة الدوري الأوروبي موسم 2017 / 2016 على حساب آياكس أمستردام الهولندي، وخسر نهائي كأس السوبر الأوروبي للمرة الثالثة تاريخيًا أمام ريال مدريد بطل دوري الأبطال.

 

 

ليُعادل مورينيو رقم الألماني أودو لاتيك مدرب بايرن ميونخ وبوروسيا مونشنجلادباخ وبرشلونة، والذي فاز مع ثلاثتهم بثلاث ألقاب قارية مختلفة هي كأس أوروبا للأندية وكأس الاتحاد الأوروبي وكأس الكؤوس الأوروبية.

 

وكذلك رقم الإيطالي جوفاني تراباتوني مدرب يوفنتوس وإنتر ميلان والذي حقق مع الفريقين الألقاب الأوروبية الثلاث، وهي كأس أوروبا للأندية وكأس الاتحاد الأوروبي وكأس الكؤوس الأوروبية.

 

فهل ينجح مورينيو في إضافة لقب قاري جديد لسجله التاريخي كمدرب أم أن فاينورد الهولندي ومدربه يملكون رأيًا مختلفًا تمامًا؟.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى