احدث الاخبارمقالات وتقارير
أخر الأخبار

“عاجلًا أم آجلًا سأعود”.. جيرارد بيكيه يغادر كرة القدم ويعلن اعتزاله

فاز بكل شئ.. عدا بطولة واحدة

تابع أخبارنا من خلال تطبيق  Google News
Advertisements

رفع ذات الأذنين مع مانشستر وحرمهم منها بعدها

تفاجأ الجميع بفيديو منتشر على صفحات التواصل الاجتماعي ومصدره قناة برشلونة الرسمية محتواه أن قائد الفريق الإسباني جيرارد بيكيه قرر اعتزال كرة القدم، ولن ينتظر حتى نهاية الموسم بل سينهي مشواره في فترة توقف كأس العالم قطر 2022، باعتباره لن يشارك مع منتخب إسبانيا بعد اعتزاله الدولي.


وفي السطور القادمة يستعرض “دي إم كورة” حياة قائد البلاوجرانا:-

رحلة مسرح الأحلام
بدأ جيرارد بيكيه حياته الكروية في أكاديمية برشلونة “لا ماسيا” ووصل إلى سن الـ 19 عامًا واتخذ قرارًا بالرحيل إلى إنجلترا مع فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي في عام 2004 وذهب في فترة قصيرة إلى ريال سرقسطة الإسباني على سبيل الإعارة في موسم 2006 – 2007 ومن ثم عاد إلى شياطين إنجلترا من جديد.
وداخل جدران مسرح الأحلام فاز بالدوري الإنجليزي عام 2008 وأتبعه بدوري أبطال أوروبا، والدرع الخيرية عام 2007 وكأس الدوري الإنجليزي.

أنيلكا سبب رحيله

مدافع مانشستر يونايتد الشاب حينها كان جالس على مقاعد البدلاء لفترة طويلة، ولكن السير أليكس فيرجسون قرر إشراكه في ذلك الموسم ليجاور ريو فيردناند، وكانت الأمور تسير بشكل جيد حتى جاءت مباراة أمام فريق بولتون والذي كان يمتلك نيكولاس أنيلكا.
وفي ركلة حرة كان بيكيه يراقب أنيلكا، ولُعبت الكرة ومرت من فوق رأس الإسباني وسيطر عليها أنيلكا حتى أودعها في الشباك، وخسر الشياطين المباراة حينها، وخسر بيكيه ثقة السير.

وعادت الحياة لتبتسم لجيرارد حين أخبره الوكيل بأن فريق طفولته يريده، وفي عام 2008 رحل بيكيه إلى إسبانيا لتبدأ فترة نجاحات قائد الدفاع الكتالوني.

لن ألعب سوى هنا
في عام 2008 ومع إعلان خوان لابورتا رئيس نادي برشلونة عن التعاقد مع بيب جوارديولا ليقود الفريق الأول خلفًا لـ ريكارد، كان بيكيه قادمًا من صفوف الشياطين ليبدأ رحلة مع البارسا.
وفي موسم 2008-2009 فاز بيكيه بدوري أبطال أوروبا وعلى حساب فريقه القديم مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين على ملعب الأولمبيكو في روما.
وعاد بيكيه إلى إنجلترا من جديد، ولكن بقميص برشلونة ليلاقي شياطين مانشستر من جديد في نهائي دوري أبطال أوروبا 2011 على ملعب ويمبلي، ليفوز البارسا بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليشارك جيرارد في حرمان جماهير اليونايتد من الاحتفال بلقب دوري أبطال أوروبا.

ولعب بيكيه 615 مباراة مع برشلونة بكافة المسابقات، ونجح خلالهم في تسجيل 53 هدفًا.
وبشكل عام رفع مع برشلونة 3 دوري أبطال أوروبا، 8 الدوري الإسباني، 7 بطولات كأس ملك إسبانيا، 6 كأس السوبر الإسباني، 3 كأس العالم للأندية، ومثلهم في السوبر الأوروبي.

بطولة تنقصه، فاز جيرارد بيكيه بالبطولات التي دخلها، عدا واحدة وهي الدوري الأوروبي، بعد أن شارع فيه برشلونة الموسم الماضي وخرج على يد الألماني آينتراخت فرانكفورت، والموسم الحالي ولكنه قرر تعليق الحذاء قبل الانتهاء.

 

ماتادور إسبانيا
توقع الجميع أن ينضم جيرارد بيكيه إلى منتخب إسبانيا في كأس العالم 2010 بعد تألقه رفقة كتيبة بيب جوارديولا، ليشكل خط الدفاع الأول لإسبانيا بتواجده بجوار كارلوس بويول وسيرجيو راموس.
وفي الاستاد الوطني بمدينة جوهانسبرج في جنوب إفريقيا، أحتفل بيكيه بكأس العالم بعد الفوز على هولندا بهدف إنيستا الشهير.

وبعد البطولة بسنتين، ثار الثور الإسباني في يورو 2012 واكتسح إيطاليا في نهائي كيبف برباعية نظيفة، وكان قد سدد بيكيه ركلة جزاء في نصف النهائي أمام البرتغال في المباراة التي انتهت بفوز الماتادور 4-2.

وبعد كأس العالم 2018 أخبر بيكيه لويس إنريكي المدير الفني للفريق أنه سيعتزل اللعب الدولي بشكل رسمي
وكانت كلماته في مؤتمر صحفي :”لقد كانت مرحلة رائعة فزنا خلالها بكأس العالم وكأس أوروبا، ولكنها مرحلة منتهية الآن”.

سبب الاعتزال؟
بيكيه وجد نفسه الموسم الحالي حبيس الدكة للصفقات الجديد التي أبرمها برشلونة بطلب من مدرب الفريق تشافي هيرنانديز، بوجود أراوخو وإيريك جارسيا وقدوم كريستينسن وكوندي، كان دور بيكيه ثانوي ليس إلا.
وجدنا في الأشهر الماضية أحاديث عن انفصال قائد الدفاع بالمغنية الشهيرة شاكيرا، وأكدت شاكيرا ذلك الأمر لاحقًا وكانت الشكوك تشير إلى أن الإسباني في علاقة أخرى.

برشلونة وقع في مجموعة نارية في دوري أبطال أوروبا رفقة بايرن ميونيخ وإنتر ميلان وفيكتوريا بلزن، ولم يكن الأمر يسير بشكل جيد مع البارسا، وجاء لقاء حاسم أمام أنتر ميلان إذا فاز به سيظل في منافسة الصعود.
أصيب كوندي وأراوخو وكريستينسن ولم يجد تشافي سوى أن يدفع بـ “الحرس القديم” جيرارد بيكيه، ليتسبب بيكيه في هدفين ويخرج برشلونة من المنافسة.
صافرات الاستهجان من مدرجات الـ “كامب نو” خرجت بعد الأداء السئ من جانب الإسباني بحسب أراء بعض الجماهير.

«هذا السبت سيكون آخر لقاء لي في كامب نو، وسأصبح بعد ذلك مجرد مشجع عادي، سأمرر عشقي لأطفالي كما فعلت عائلتي معي، أنتم تعرفونني.. عاجلًا أم آجلًا سأعود!، أراكم في الكامب نو، يحيا البارسا دائمًا».
بتلك الكلمات ودّع بيكيه جميع الجماهير في الكامب نو.

وفي النهاية صاحب الـ35 عامًا علّق الحذاء واعتزل المستديرة، وفهل نراه يسير على خُطى زيدان وتشافي ولامبارد وغيرهم ويقتحم مجال التدريب؟

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى