احدث الاخباربطولات قاريةكأس العالممقالات وتقارير

حكاوي كأس العالم.. كيف ولدت “فكرة” المونديال ومتى كانت الانطلاقة؟

25 مايو 1928 تاريخ لا يُنسى في أرشيف بطولة كأس العالم

تابع أخبارنا من خلال تطبيق  Google News
Advertisements

60 يومًا، وتتجه أنظار الملايين من عشاق ومحبي كرة القدم حول العالم نحو الدوحة، حيث تنطلق أولى فاعليات النسخة رقم 22 من بطولة كأس العالم – فيفا قطر 2022، والتي تُلعب خلال الفترة من 20 نوفمبر وحتى 18 ديسمبر المقبلين.

 

ويبدأ المونديال الذي تستضيفه قطر كأول دولة عربية في التاريخ وثالث بلد آسيوية بعد الثنائي كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، بمواجهة أصحاب الأرض ومنتخب الإكوادور في السادسة مساء 20 نوفمبر القادم على ملعب البيت بمدينة الخور.

 

وتُقام النسخة رقم 22 من كأس العالم بمشاركة 32 منتخبًا للمرة الأخيرة، تم تقسيمهم على 8 مجموعات، كل مجموعة تضم 4 منتخبات، تتنافس فيما بينها من أجل تأهل متصدر ووصيف كل مجموعة للدور ثمن النهائي، على أن تُستكمل بقية المباريات بنظام خروج المغلوب حتى النهائي.

 

شعار بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022

 

كيف ظهرت فكرة بطولة كأس العالم وموقف اللجنة الأولمبية الدولية:

 

وتاريخيًا، انطلقت فكرة إقامة البطولة عام 1904 مع نشأة الاتحاد الدولي لكرة القدم “FIFA”، وفي أول اجتماع عُقد رسمي بحضور 7 دول هي سويسرا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وهولندا وإسبانيا والسويد، والذين كانوا يرغبون في تنظيم بطولة عالمية تضم أقوى المنتخبات في اللعبة خارج إطار الدورات الأولمبية التي كانت موجودة في ذلك الوقت.

 

لكن واجهت الفكرة صعوبات كثيرة حينها أبرزها رفض اللجنة الأولمبية الدولية لها بُرمتها، خوفًا من تأثير البطولة الجديدة على الدورات الأولمبية وسيطرة الفيفا على اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

 

وبسبب رفض اللجنة الأولمبية الدولية الشديد، تم وأد الفكرة حينها، إلى أن عادت للظهور مجددًا على سطح الأحداث الكروية عام 1921 مع تولي المحامي “جول ريميه” رئاسة الفيفا بعدما كان رئيسًا للاتحاد الفرنسي لكرة القدم، والذي بذل جهودًا مضنية على مدار 7 أعوام كاملة، حتى استطاع انتزاع موافقة أعضاء الفيفا على إقامة البطولة في اجتماع تاريخي عُقد في زيوريخ السويسرية في 25 مايو 1928 تحت مسمى “كأس النصر”.

 

متى بدأت أول بطولة لكأس العالم:

 

بعد إعلان الفيفا تنظيم بطولة كأس النصر، تقدمت 5 دول هي إيطاليا وهولندا وإسبانيا والسويد وأوروجواي بطلب لاحتضان البطولة الوليدة على أرضها، ووافق الاتحاد الدولي على طلب الأخيرة لسببين، الأول هو كونها أفضل منتخب كروي في العالم حينها، بعدما توجت بذهبية اللعبة في آخر دورتين أولمبيتين عامي 1924 و1928، والثاني هو تزامن عام 1930 مع الذكرى المئوية لاستقلالها، وبالتالي ضمان وجود اهتمام كبير من قبل الدولة المنظمة وحشد أكبر قدر ممكن من الإمكانيات لإنجاح البطولة.

 

شعار الاتحاد الدولي لكرة القدم “FIFA”

 

ومع موافقة الاتحاد الدولي لكرة القدم على طلب أوروجواي، قدمت البلد اللاتينية تسهيلات كبيرة للمنتخبات المشاركة في النسخة الأولى من بطولة كأس العالم منها تحمل تكاليف استضافة المنتخبات وتنقلاتها الصعبة جدًا في ذلك الوقت خصوصًا الأوروبية.

 

وباقتراب تنظيم النسخة الأولى من بطولة كأس العالم في أوروجواي، كان لابد من وجود جائزة ثمينة تُقدم للمنتخب الفائز باللقب، وهي ما دعى الفيفا لصناعة مجسم لكأس النصر أو ما عُرف فيما بعد باسم “كأس جول ريميه” تكريمًا للمؤسس باعتباره الأب الروحي للبطولة وصاحب فكرة إنشائها.

 

ليصبح كل شيء جاهز لانطلاق البطولة العالمية في نسختها الأولى، وهو ما تم في أوروجواي خلال الفترة من 13 إلى 30 يوليو 1930 بمشاركة 13 منتخبًا “7 من أمريكا الجنوبية و4 من أوروبا و2 من أمريكا الشمالية” تمت دعوتها جميعًا لتكون تلك هي النسخة الوحيدة التي أقيمت في تاريخ المونديال بدون تصفيات مؤهلة.

 

البوستر الرسمي لبطولة كأس العالم نسخة أوروجواي 1930

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى